Share |
الشتاء ربيع المؤمن
تم قراءة المقال : 4883

الشتاء ربيع المؤمن

ملخص الخطبة

1- الاعتبار بمرور الأيام وتغير الأحوال. 2- لماذا يفرح المؤمنون بقدوم فصل الشتاء. 3- ذكر بعض بدع رجب والتحذير منها. 4- في السنة غنية عن البدعة. 5- تفقد المعسرين في فصل الشتاء. 6- أحكام المسح على الخفين. 7- صور من رفع الحرج في الشريعة الإسلامية. 8- الحذر من الترخص فيما لا رخصة فيه.

الخطبة الأولى

أما بعد:

فاتقوا الله عباد الله، وتفكروا وتأملوا في أحوالكم، فالتفكر يزيد الإيمان، ويجعل العبد يذعن للواحد الديّان.

عباد الله: اعلموا أن في خلق الأرض ومن عليها لعبراً، وفي خلق السماء وما فيها لمدّكراً، وأن من وراء تصريف الأحوال لخبراً، ولقد دعانا ربّنا لذلك فقال: أَفَلَمْ يَنظُرُواْ إِلَى السَّمَاء فَوْقَهُمْ كَيْفَ بَنَيْنَـاهَا وَزَيَّنَّـاهَا وَمَا لَهَا مِن فُرُوجٍ *  وَالأَرْضَ مَدَدْنَـاهَا وَأَلْقَيْنَا فِيهَا رَواسِىَ وَأَنبَتْنَا فِيهَا مِن كُلّ زَوْجٍ بَهِيجٍ * تَبْصِرَةً وَذِكْرَى لِكُلّ عَبْدٍ مُّنِيبٍ [ق: 8].

معشر المصلين: إن المتأمل في هذا الكون ليزداد إيمانه ويصح يقينه ويقبل على ربه ويتوب من ذنبه: إِنَّ فِى خَلْقِ السَّمَـاواتِ وَالأرْضِ وَاخْتِلَـافِ الَّليْلِ وَالنَّهَارِ لاَيَـاتٍ لأولى الألباب * الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللَّهَ قِيَـاماً وَقُعُوداً وَعَلَى جُنُوبِهِمْ وَيَتَفَكَّرُونَ في خَلْقِ السَّمَـاواتِ وَالأرْضِ رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذا بَـاطِلاً سُبْحَـانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ [آل عمران: 190، 191].

أيها الأخو: إن تقلّب الزمان وتصرفَ الأحوال من حر إلى قَر ومن صيف إلى شتاء، إنما هو بحكمته وتصريفه، فهو - سبحانه - أعلم بما يُصلِح عباده وَعَسَى أَن تَكْرَهُواْ شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ [البقرة: 216]، فَعَسَى أَن تَكْرَهُواْ شَيْئاً وَيَجْعَلَ اللَّهُ فِيهِ خَيْراً كَثِيراً [النساء: 19].

إن المؤمن ليتميز عن غيره بحسن صبره عند الضراء، وبجميل شكره عند السراء، وإن ما نجدُه ونحسه من شدة البرودة إنما هو نفس من الزمهرير، كما جاء في حديث أبي هريرة - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: ((اشتكت النار إلى ربها فقالت: رب أكل بعضي بعضاً، فأذن لها بنفسين، نفس في الشتاء ونفس في الصيف، فهو أشدّ ما تجدون من الحر وأشدّ ما تجدون من الزمهرير)) أخرجه الإمام البخاري ومسلم[1].

ما أوقع ذلك في نفوس المتقين! وما أشد تأثيره على قلوب المخبتين! يحسون بذلك فيتذكرون الزمهرير، فيزيدهم ذلك إيماناً وتوبة وإقبالاً على رب العالمين.

وهكذا حال المؤمنين الصادقين كلّ ما حولهم يذكرهم فيتذكرون وبدقيق صنعة الله يتفكرون ثم لربهم يشكرون، ولذنوبهم يستغفرون، وعلى تقصيرهم يحزنون.

فما أحرانا معاشر المؤمنين أن نعتبر ونتعظ! فمهما تكن شدة الحر فليست أشد من الحميم، ومهام تكن شدة البرد فلن تصير أشد من الزمهرير : قُلْ نَارُ جَهَنَّمَ أَشَدُّ حَرّا لَّوْ كَانُوا يَفْقَهُونَ [التوبة: 81].

وقانا الله وإياكم الجحيم والزمهرير.

عباد الله: إن مصالح العباد وحياتهم لا تصلح إلا بتعاقب الحالين، فالله حكيم عليم، لم يوجد شيئاً عبثاً ولم يخلق شيئاً محضاً، والشتاء ـ يا عباد الله ـ ظرف يمكن تسخيره لطاعة الله، بل إن الواجب يحتم ذلك، جاء في مسند الإمام أحمد مرفوعاً إلى الرسول - صلى الله عليه وسلم -: ((الشتاء ربيع المؤمن، طال ليله فقامه، وقصر نهاره فصامه))[2].

ويقول ابن مسعود - رضي الله عنه -: (مرحباً بالشتاء، منه تنزل الرحمة، أما ليله فطويل للقائم، وأما نهاره فقصير للصائم).

وهاتان نعمتان فرط فيهما كثير منّا وهما يتيسران في الشتاء، ليحاسب كل واحد منا نفسه ـ يا عباد الله ـ كم ليلةً قامها وكم يوماً صامه؟ ألا ما أعظم تقصيرنا! لقد كان سلف هذه الأمة - رحمهم الله - قليلاًُ من الليل ما يهجعون، وبالأسحار هم يستغفرون، فقوى إيمانهم وصدقه يقينهم، فاجتهدوا وكسلنا، وقاموا ونمنا، قدوتهم في ذلك الرسول الأعظم والنبي الأكرم عليه من ربه الصلاة والسلام الذي كان يقوم الليل حتى تتورم قدماه، وكان عمله دِيْمَةً[3] على الدوام.

سئل أحد السلف ما بالنا لا نقوم الليل؟ قال: (كبلتكم معاصيكم).

إننا والله الذي لا إله غيره لم نحرم صلاة الليل إلا بذنوبنا وإسرافنا على أنفسنا، ذلك الثلث الأخير الذي تتنزل فيه الرحمات، وتقسم فيه الهبات من لدن رب الأرض والسموات باسطاً يده سحاء، يغفر ذنوب المذنبين، ويكشف الضر عن الملهوفين، وينفس كرب المكروبين، يجيب دعوة الداعي إذا دعاه، كرم وتفضل منه نحن عنه معروضون، وبلذيذ المنام نحن مشتغلون.

لو دعي أحدنا في كل ليلة في الثلث الأخير ليعطى مالاً لما تأخر أبداً، فما بالنا نتخلف عن أمر هو خير من الذهب والورق، لقد صدق فينا قول الله - تعالى -: بَلْ تُؤْثِرُونَ الْحَيَواةَ الدُّنْيَا * والآخرة خَيْرٌ وَأَبْقَى [الأعلى: 16، 17].

هل غفلنا عن ساعة الاحتضار: وَجَاءتْ سَكْرَةُ الْمَوْتِ بِالْحَقّ ذَلِكَ مَا كُنتَ مِنْهُ تَحِيدُ [ق: 19].

هل غفلنا عن تخطف الناس من حولنا، كل يوم نودع حبيباً أو قريباً نضعه في صدع من الأرض؟

هل غفلنا عن نفخة الصور وبعثرة القبور: يا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمْ إِنَّ زَلْزَلَةَ السَّاعَةِ شَىْء عَظِيمٌ * يَوْمَ تَرَوْنَهَا تَذْهَلُ كُلُّ مُرْضِعَةٍ عَمَّا أَرْضَعَتْ وَتَضَعُ كُلُّ ذَاتِ حَمْلٍ حَمْلَهَا وَتَرَى النَّاسَ سُكَـارَى وَمَا هُم بِسُكَـارَى وَلَـكِنَّ عَذَابَ اللَّهِ شَدِيدٌ [الحج: 1، 2].

لنتذكر ذلك اليوم: يَوْمَ يَفِرُّ الْمَرْء مِنْ أَخِيهِ *وَأُمّهِ وَأَبِيهِ * وَصَـاحِبَتِهُ وَبَنِيهِ [عبس: 34-36].

وقانا الله وإياكم طريق الكفرة الفجرة وسلك بنا طريق مَنْ وجوههم مسفرة.

أما الغنيمة الثانية في الشتاء فهي الصوم، فعن أبي أمامة قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: ((من صام يوماً في سبيل الله جعل الله بينه وبين النار خندقاً كما بين السماء والأرض)) رواه الترمذي وإسناده حسن[4].

وجاء في حديث عقبة بن عامر: ((من صام يوماً في سبيل الله باعد الله بينه وبين جهنم مسيرة مائة عام)) أخرجه النسائي وإسناده صحيح[5].

وعن عامر بن مسعود - رضي الله عنه - أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: ((الغنيمة الباردة الصوم في الشتاء)) أخرجه الترمذي وهو مرسل[6].

عباد الله: إن الاقتصار على صيام الواجب مظنّة للتقصير، وأما مسارعة العبد إلى صيام النوافل فهو مرقع لما نقص، مقرب من رحمة الله، مقيد للنفس عن جماحها وشهواتها الباطلة، وهو معين على أداء الفرض على الوجه الأتم والسبيل الأكمل.

ولا يكون هذا الصيام مستحباً إلا إذا وافق السنّة وفارق البدعة، فإننا نسمع هذه الأيام من يصوم أيام رجب ويعظم بعض لياليه، وهذه بدع عمياء، فشهر رجب أحد الأشهر الحرم لا مزية له غير ذلك، وعامة الأحاديث المأثورة فيه عن النبي - صلى الله عليه وسلم - كذب، إلا ما ورد أن النبي - صلى الله عليه وسلم - كان إذا دخل شهر رجب قال: ((اللهم بارك لنا في شهري رجب وشعبان وبلغنا رمضان)) فإنه ضعيف[7].

قال شيخ الإسلام ابن تيمية: "قد أحدث الناس في هذا الشهر عبادات لم يشرعها الله ولا رسوله، من ذلك تعظيم أول خميس منه وليلة أول جمعة منه، فإن تعظيم هذا اليوم وتلك الليلة من رجب إنما حدث في الإسلام بعد المائة الرابعة، والحديث المروي في ذلك كذب باتفاق العلماء، ولا يجوز تعظيم هذا اليوم لأنه مثل غيره من الأيام".

وقال ابن رجب: "لم يصح في شهر رجب صلاة مخصوصة تختص به، والأحاديث المروية في فضل صلاة الرغائب في أول ليلة جمعة من شهر رجب كذب وباطل ولا تصح، وهي بدعة عند الجمهور".

وقال: "وأما الصيام فلم يصح في فضل صوم رجب بخصوصه شيء عن النبي - صلى الله عليه وسلم - ولا عن أصحابه، ولا فضل للعمرة في رجب عن غيره، ولم يثبت أن النبي - صلى الله عليه وسلم - اعتمر في رجب أصلاً".

عباد الله: لقد كنا في عافية من كثير مما وقع فيه الناس من البدع، ولكن لما كثرت وسائل النقل وعظم البلاء في وجود البث المباشر واستُقدم كثير من العمالة والخدمة، فأصبحوا يمارسون بدعهم عندنا، طفق العوام منّا يقلدونهم ويثنون عليهم بذلك، ومن المعلوم أن من عمل عملاً ليس عليه أمر الشريعة فهو عليه رد.

عباد الله: إن في السنة غُنْيَةً عن البدعة، ولكن الشيطان يفرح بانتشار البدع، فيغري الناس بها ويزين لهم سُوء عملهم، فليعلم أنه ما أُحييت بدعة إلا وأميتت سنة، فلينتبه لذلك غاية الانتباه، فصيام يوم الاثنين والخميس وأيام البيض الثالث عشر والرابع عشر والخامس عشر من كل شهر سنة لاشك فيها، وصيام شهر شعبان إلا قليلاً سنة ثابتة عن المصطفى - صلى الله عليه وسلم -[8].

وثبت أن أعمال العبد ترفع فيه كما هو عند النسائي، فيحسن أن ترفع أعماله وهو صائم.

عباد الله: إن ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء، وأبواب الخير كثيرة مشرعة لاسيما في هذا الموسم ـ أعني الشتاء ـ، فمن الناس من لا يملك ما يدفع عن نفسه ضرر هذا البرد فها قد سنحت الفرصة لأهل الثراء والأغنياء ومحبي الخير أن يتفقدوا جيرانهم والمحاويج من أقاربهم، يتفقدونهم بالملابس والأغطية والمدافئ التي هي من نعم الله علينا في هذا العصر.

وبعض من تفضل الله عليهم بالنعم يظن أن الناس كذلك، ويعلم الله أن هناك ـ وفي هذه المدينة بالذات ـ من لا يملكون الضروريات فضلاً عن الكماليات.

ويا لها من لمسات حانية من بعض المحسنين أن يرسل إلى مدرسة من المدارس في هذه المدينة فيقول: ارفعوا إليّ أسماء الطلبة الفقراء، يريد أن يتبرع لكل واحد منهم بثوب وأحذية وغيرها من الملابس الشتوية، لقد أثلج صدورنا وجعلنا نلهج بالثناء والدعاء، ولن تعدم الأمة أمثال هؤلاء، فإنني على يقين أن هناك الكثير ممن يسمعون كلامي الآن يتشوقون إلى مثل هذه الأعمال، ولكنهم لا يجدون من يعينهم على إيصال هذه النفقات، فلنتعاون جميعاً على ذلك، ولنرشد الأثرياء إلى الفقراء، ولنرفع حاجة من لا يستطيع رفعها، فإن هناك من لا يسأل الناس إلحافاً وهم معروفون بسيماهم لا يخفون على من يريد البذل والإحسان.

فلنتق الله جميعاً في إخواننا ولنتق الزمهرير ولو بشق تمرة: وَيُطْعِمُونَ الطَّعَامَ عَلَى حُبّهِ مِسْكِيناً وَيَتِيماً وَأَسِيراً* إِنَّمَا نُطْعِمُكُمْ لِوَجْهِ اللَّهِ لاَ نُرِيدُ مِنكُمْ جَزَاء وَلاَ شُكُوراً * إِنَّا نَخَافُ مِن رَّبّنَا يَوْماً عَبُوساً قَمْطَرِيراً * فَوَقَـاهُمُ اللَّهُ شَرَّ ذَلِكَ الْيَومِ وَلَقَّـاهُمْ نَضْرَةً وَسُرُوراً * وَجَزَاهُمْ بِمَا صَبَرُواْ جَنَّةً وَحَرِيراً * مُّتَّكِئِينَ فِيهَا عَلَى الأَرَائِكِ لاَ يَرَوْنَ فِيهَا شَمْساً وَلاَ زَمْهَرِيراً [الإنسان: 8-13].

عباد الله: إن نعم الإله علينا كثيرة لا يتم شكرها إلا بالقول المدعم بالفعل: اعْمَلُواْ ءالَ دَاوُودَ شُكْراً وَقَلِيلٌ مّنْ عِبَادِىَ الشَّكُورُ [سبأ: 13]، لَئِن شَكَرْتُمْ لأزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ [إبراهيم: 7].

جعلنا الله وإياكم من الشاكرين الذاكرين الباذلين للمعروف الآمرين به الداعين إليه، اللهم ارزقنا فعل الخيرات وترك المنكرات وحب المساكين يا رب العالمين.

بارك الله لي ولكم في القرآن العظيم...

_________________

[1] صحيح، صحيح البخاري: كتاب مواقيت الصلاة باب الإيراد بالظهر في شدة الحر، حديث (537)، صحيح مسلم: كتاب المساجد ومواضع الصلاة باب استحباب الإيراد... حديث (617).

[2] ضعيف، مسند أحمد (3/75)، وقد أخرج القسم الأول منه فقط، دون قوله: ((طال ليله... ))، وفي إسناده عبد الله بن لهيعة، وقد اختلط بعد أن حُرقت كتبه. كما في التقريب (3587)، ودَرّأج بن سمعان أبو السمع، ضعيف فيحديثه عن أبي الهيثم. كما في المصدر السابق (1833). وهذا الحديث من روايته عن أبي الهيثم. وأخرجه البيهقي في سننه الكبرى (4/297) بلفظ الخطيب، وفيه العلتان السابقتان كما أخرجه أبو يعلى (1061) بلفظ أحمد وفي إسناده رشدين بن سعد، وهو ضعيف. التقريب (1953). وأبو السمح، وقد تقدم ذكره. وأخرجه الشهاب في مسنده (140) بلفظ أحمد، وهو مرسل. وأخرجه أيضاً البيهقي في شعب الإيمان (3940) وفيه العلتان اللتان في المسند والسنن الكبرى. وذكره ابن الجوزي في العلل المتناهية (501). وانظر ضعيف الجامع (3429، 3430).

[3] روي عن عائشة أنها وصفت عمل النبي بقولها: (كان عمله ديمةً) والديمة: المطر الدائم في سكون، شبهت عمله في دوامه مع الاقتصاد بديمة المطر. (النهاية لابن الأثير، مادة ديم).

[4] صحيح، سنن الترمذي: كتاب فضائل الجهاد باب ما جاء في فضل الصوم في سبيل الله، حديث (1624)، وقال: حديث غريب. وأخرجه أيضاً الطبراني في الكبير (7921) من حديث أبي أمامة. وفي الأوسط (3574) والصغير (449) من حديث أبي الدرداء - رضي الله عنهما -، وحسن إسناده المنذري في الترغيب (2/52)، والهيثمي في المجمع (3/194). وصححه الألباني. السلسلة الصحيحة (563).

[5] حسن، سنن النسائي: كتاب الصيام باب ذكر الاختلاف على سفيان الثوري فيه، حديث (2254)، وأخرجه أيضاً أبو يعلى (1767) من حديث عقبة بن عامر - رضي الله عنه -، كما أخرجه الطبراني في المعجم الأوسط (3249) من حديث عمرو بن عبسة - رضي الله عنه -. قال المنذري عن إسناده: لا بأس به. الترغيب (2/52)، وقال الهيثمي: رجاله موثقون. المجمع (3/194). وحسنه الألباني. صحيح الجامع (6206)، صحيح الترغيب (988، 1259، 1260).

[6] حسن، سنن الترمذي: كتاب الصوم باب ما جاء في الصوم في الشتاء، حديث (797)، وأخرجه أيضاً أحمد (4/335). وابن أبي شيبة كتاب الصيام باب ما قالوا في الصوم في الشتاء (2/511). وذكره الضياء في المختارة (244، 245). وقال الهيثمي: فيه سعيد بن شبير، وهو ثقة ولكنه اختلط. مجمع الزوائد (3/200). وحسنه الألباني. السلسلة الصحيحة (1922).

[7] ضعيف، أخرجه الطبراني في الأوسط (3939)، والبيهقي في شعب الإيمان (3815). وقال: تفرد به زياد النميري، وعنه زائدة بن أبي الرقاد، قال البخاري: زائدة عن زياد، منكر الحديث. قلت: انظر التاريخ الكبير للبخاري (3/334)، ومجمع الزوائد للهيثمي (2/165)، ورمز له السيوطي بالضعف. الجامع الصغير (6678)، وضعفه الذهبي. ميزان الاعتدال (2/65). وانظر مشكاة المصابيح بتعليق الألباني (1369).

[8] انظر: لصيام الاثنين والخميس والبيض: صحيح مسلم: كتاب الصيام باب استحباب صيام ثلاثة أيام من كل شهر، حديث (1162)، سنن الترمذي: كتاب الصوم باب ما جاء في صوم يوم الاثنين والخميس، حديث (745)، (747)، سنن النسائي: كتاب الصيام باب صوم النبي بأبي هو، حديث (2358) (2360-2364)، وصحيح سنن الترمذي (545)، وإرواء الغليل (948، 949). وانظر: لصيام شعبان: صحيح البخاري: كتاب الصوم باب صوم شعبان (1969، 1970). صحيح مسلم: كتاب الصيام باب صيام النبي في غير رمضان... حديث (1156).

الخطبة الثانية

أما بعد:

فاتقوا الله عباد الله، واحذروا أسباب سخطه وغضبه، وأمسكوا الفضل من أقوالكم وابذلوا الفضل من أموالكم.

وتعرفوا على أحكام دينكم، واسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون، وليكن حرصكم على أمور دينكم أشد من حرصكم على أمور دنياكم تفوزوا في الدارين وتسلكوا أهدى النجدين.

عباد الله: إن الله رحيم بعباده، لم يكلفهم ما لا يطيقون، ولم يطالبهم بما لا يستطيعون، بل إن شريعة الإسلام مبنية على رفع الحرج : وَمَا جَعَلَ عَلَيْكمْ فِي الدّينِ مِنْ حَرَجٍ [الحج: 78].

فمن ذلك المسح على الخفين، فهو سنة نبينا محمد - صلى الله عليه وسلم - فيه أربعون حديثاً عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم -[1] وأصحابه، له شروط هي: أن يتم لبس الجوربين على طهارة.

وأن لا يكونا نجسين أو متنجسين.

وأن يكون المسح في الحدث الأصغر، أما الأكبر فلا بد فيه من غسل الرجلين.

وأن يكون المسح في الوقت المحدد شرعاً وهو يوم وليلة للمقيم وثلاث أيام بلياليهن للمسافر.

ويشترط خروجاً من الخلاف واحتياطاً أن يكونا ساترين غير مخرقين ولا شفافين.

وصفة المسح أن يبل أصابع يديه بالماء ويضعهما مفرجتي الأصابع على مقدمة رجليه ثم يمرها إلى ساقيه، اليمنى على اليمنى، واليسرى على اليسرى، ولا صحة لمسحهما من الأسفل كما يفعله بعض العوام.

وإذا مسح الشخص وهو مقيم ثم سافر فإنه يتم مسح مسافر، وإذا كان مسافراً ثم أقام فإنه يتم مسح مقيم.

وإن شك في ابتداء المسح بنى على اليقين وهو الأقل.

وإن صلى بمسح زائد على المدة أعاد الصلاة بوضوء جديد يغسل فيه القدمين.

ومن رفع الحرج كذلك الإذن بجمع الصلوات عند المشقة والحرج الشديد، سواء عند نزول الأمطار أو عند هبوب الرياح المؤذية ونزول الثلوج، ولكن لا ينبغي التساهل في ذلك كما يفعله بعض أئمة المساجد، فقد سئل عن ذلك فضيلة الشيخ ابن عثيمين فأجاب بقوله: "لا يحل تساهل الناس في الجمع؛ لأن الله - تعالى -قال: إِنَّ الصَّلَواةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَـاباً مَّوْقُوتاً [النساء: 103].

ثم قال: وقفة: فإذا كانت الصلاة مفروضة موقوتة فإن الواجب أداء الفرض في وقته المحدد له، ثم قال: وإن إيقاع الصلاة في غير وقتها من تعدي حدود الله".

فمن صلى الصلاة قبل وقتها عالماً عامداً فهو آثم وعليه الإعادة، وإن لم يكن عالماً عامداً فليس بآثم، لكن عليه الإعادة، وهذا حاصل جمع التقديم بلا سبب شرعي، فإن الصلاة المقدمة لا تصح وعليه إعادتها.

ومن أخر الصلاة عن وقتها عالماً عامداً فهو آثم ولا تقبل صلاته على القول الراجح، وهذا حاصل جمع التأخير بلا سبب شرعي.. إلى أن قال: ولا يجوز الجمع إلا إذا لحق المسلمَ حرجٌ في أداء كل صلاة في وقتها، وإن لم يكن عليه حرج وجب عليه أن يصلي كل صلاة في وقتها.

وبناء على ذلك فإن مجرد البرد لا يبيح الجمع إلا أن يكون مصحوباً بهواء يتأذى به الناس عند خروجهم إلى المساجد أو مصحوباً بنزول ثلج يتأذى به الناس.

فنصيحتي لإخواني المسلمين ولاسيما الأئمة أن يتقوا الله في ذلك وأن يستعينوا بالله - تعالى -في أداء هذه الفريضة على الوجه الذي يرضاه" قاله كاتبه محمد الصالح العثيمين انتهى كلامه مختصراً.

فالحذر الحذر ـ يا عباد الله ـ من الترخص فيما لم ترد فيه رخصة، ولا ينبغي فتح الباب، لأن الناس لا تنضبط عندهم تقديرات الأحوال المرخصة، وعلى المقلدين أن يقلدوا من يثقون بعلمه وفضله، وبعض العلماء يفتي بأن مجرد نزول المطر الخفيف لا يبيح الجمع لعدم وجود المشقة، ولأن الطرق في هذا الزمان منارة ومزفلتة ووسائل النقل متوفرة لاسيما في المدن، فالرخصة لا تأتي إلا مع وجود الحرج والمشقة ولو لبعض جماعة المسجد، ويعرف ذلك باستشارة الإمام لجماعة مسجده، ومعرفة ما إن كان عدم الجمع يشق عليهم، ونعوذ بالله أن ندعو بذلك إلى تعطيل هذه السنة ومنع هذه الرخصة، ولكن الناس تساهلوا بذلك أشد التساهل، وكثرت فيها الأقوال واختلفت فيها الأفهام، فعندها وجب علينا الرجوع إلى كلام أئمتنا المعاصرين لمعرفتهم بواقع الناس.

هذا وصلوا وسلموا...

__________

[1] صحيح، انظر على سبيل المثال: صحيح البخاري: كتاب الوضوء باب المسح على الخفين، حديث (202، 204، 205)، باب: إذا أدخل رجليه وهما طاهرتان، حديث (206)، كتاب الصلاة باب الصلاة في الخفاف، حديث (387، 388)، صحيح مسلم: كتاب الطهارة باب المسح على الخفين، حديث (272-274)، باب المسح على الناصية والعمامة، حديث (275).

عبد الله بلحاج
المغرب
16 ذو الحجة 1433
خطبة بليغة و موعظة مؤثرة جزاكم الله خيرا.
0
0